30‏/05‏/2012

ترهات مُنمقة !

بدايـــة .. آخرى !
أسبوعين مضوا ..
تركت عملى ، بحثت عن شىء جديد افعله التزم مع آخرون ببعض الأمور اصنع لنفسى يوم ممتلىء ، أبحث عن عمل رغم هذا السبب الذى لم أعرف ماهو صدقاً كى أترك عملى السابق فجأة هكذا ...
غزلت الصدفة نسجاً جميلاً ارتديته حينها حُجتى !!
ولم اعرف ماهو هذا السبب الذى جعلنى اخذل الرفاق هُناك ، فأتركهم بلا وداع حتى !
أخشيت ان أبحث عن سبب حقيقى فأجده "هو" ؟!!
"هو" دوماً خلف أسباب الأشياء يقف متأنقاً حاملاً باقة أزهاره يذكرنى بموعدى اليومى و ذاكرتى "معه" ..
أكان "هو" سبب تلك المشاجرة التى لم اعرف لها سبباً مع أحدهم ؟؟
أكنت اخبره تلك الأشياء التى لم استطع ان أخبرها له "هو" ، ربما لأن كلاهما لهما نفس التفاصيل ، حتى تلك النقطة التى تنهى سطور مقتضبة فأعى :" لقد أنتهى الحديث الآن ! "
هل صرخت فى هذا الآخر عن تناقضاته التى أعجز عن تحملها لأننى لم اكن قد صرخت بــ "ـــه" بعد ؟؟
لأن الأخير -هو- قد ذهب دون ان يغلق باب حديثنا الأخير خلفه ..
هل جننت الى تلك الدرجة التى تجعلنى آتى بأحدهم الى حد كبير يشبهه .. أطرده عنى .. ثم أنتظر ان اسمع صوت ارتطام الباب أثر غلقه بقوة !
هل جعلنى أهتزاز الجدران ان أشعر بطمأنينة محببة ؟!!
أللأمر علاقة بتلك التناقضات التى تأبى ان تغادرنى منذ ايام طويلة فتعبث حين بأحدى اغراضى تنهكنى ركضاً خلفها او تصرخ عالياً تعرف كم اكره ضوضائها باذناى اخبئهما بكفى  لازلت اسمعها ، اضع وسادتى فوق رأسى اتلحف الفراغ .. أنام !
هل لساعات النوم الطويل ارتباط بفراغ يملأنى وجد اكتئابى ضالته فيه ... أستعبده ؟
لا بأس ان وجد شىء منى شىء آخر يستعبده فهكذا صرت " طاغية " نفسى ..
حقاً لا بأس ..
كم من الوقت تركت له نفسى ليكون "هو" طاغيتها ؟ ، وكم من أشياء كانت تسرق عنى اشيائى .. أكنت أراقب حينها ؟!!!
لا بأس ايضاً !
أقال : -  دعينا فلنبدأ من جديد !
أقلت : -  دعنا فلنبدأ من جديد !!
لا بأس .. لا بأس ابدأً ..


.
.
.
حقيقـــة


أننا "لا ننسى" فقط نضع غفراننا لاخطائهم شفاعة بباب النسيــان ،
ننتظر ساعات .. ايام .. يصل إنتظارنا لهذا النسيان سنوات أحياناً عله يقبل شفاعته فيربت فوق رأسنا ، مباركة على طريقته تعنى ان ننسى أخطائهم تلك التى غفرناها جميعاً قبلاً !
أكنت تتوقع ان نطلب ان ننساهم هم أنفسهم ؟!!
اذا انت لا تدرك أننا لا نستمع اصلاً  لتلك الحجج التى يملؤون بها كؤوس آذاننا ودون ان نفقد الوعى وبصدق تام نكون قد صدقناها حقاً ..
أننا نهب الغفران لأننا لا نستمع الا لصوت واحد يهمس ورغم الضوضاء لا نسمع غيره صوت :
- أريــــده "هو" هنا .. رغم كل شىء !

.
.
.


هو.. هو 

"هو " كطاحونة مدينة الملاهى -التى أخشى العابها كثيراً- ..
زرتها مرة منذ زمن جربت تلك الطاحونة ...
تعجبنى حركاتها فى البداية ، اضطرب حين تعلو .. أضحك ... تزيد ضحكاتى ...
تلف لفتها الأولى اصرخ دون صوت .. يقتلع قلبى من مكانه كلما زادت سرعتها 
تؤلم معدتى .. تخيفنى كثيراً .. تصيبنى هيستريا البكاء !!!
"هو" كطاحونة مدينة الملاهى ..
والتى فى طريق مغادرتى لها بعد تجربتى تلك معها ...
تنتابنى رغبة فى العودة مرة آخرى ..
أتوقف عند شباك التذاكر ..
أحقق رغبتى .. فأعود ..
الى طاحونة مدينة الملاهى التى .. تشبهه !

.
.
.


نهاية .. حتماً ستأتى !



تفاصيل صغيرة تعود ترسلها لسمائى سفينته فأعلم انه قد استعد للرحيل كالعادة  .. !
كرد يحوى تلك الدلالات التى ترتدى دوماً ملابس تنكرية استعداداً لحفل فوق حطام آخرى كـ "أنا" ،
كتعليق مفخخ تم ربطه بأحكام فوق قلبى لن يحتمل اضطراب نبضاتى او أغنية جاءت منذ قليل لتوخز بالون توقعاتى فأسقط ارضاً!
او تلك الصديقة التى قابلتها صدفة لتخبرنى شىء ما بعينيها وهى تزرع اسمـ " ـه " بلا داع بحديثنا !!!
والنهاية دوماً .. متوقعة !
فلننتظر !
.
.
.
.
.


31/5/2012
2:13 ص


كيف سأنقذ نفسى من أشواقى وأحزانى ..ماذا أفعل فيك أنا فى حالة إدمان ! 

هناك 30 تعليقًا:

  1. "هو" دوماً خلف أسباب الأشياء يقف متأنقاً حاملاً باقة أزهاره يذكرنى بموعدى اليومى و ذاكرتى "معه"



    جميله

    ردحذف
  2. اضع وسادتى فوق رأسى اتلحف الفراغ .. أنام !

    ايه يابنتى جة اعجاز مش عارفه اعلق علي ايه وايه
    يا له من ادمان انا كمان اعشق الطاحونه وعجبتنى فكرة كرها ليكى لكنك رجعتى لان فيها منه وفيها منك برضوا

    البوست كله لايقدر بثمن بجد تسلم ايدك

    ردحذف
    الردود
    1. رونا <3

      ربنا يحبك ودايما منورة :)
      وبعدين من بعض ما عندكم اصلا :)

      حذف
  3. بجد الأسلوب رائع جدا وإحساس أروع ، عيشتينى فى المود :))))

    ردحذف
  4. كل يوم هابعتلك فيلم من نفس النوعية. .لو هنشوف نفس الكلام ده باسنت :D

    ردحذف
  5. "هو" دوماً خلف أسباب الأشياء يقف متأنقاً حاملاً باقة أزهاره يذكرنى بموعدى اليومى و ذاكرتى "معه" ..

    عجبتني دي جداً ،، ووصفه بالطاحونة :)

    ردحذف
  6. جبارة :D
    كلما خيل لي ان الحديث قد انتهي أجدك وقت تابعت دون خوف او وجل
    استرسال قاطع لكل شرارات الود المتبقيه . قد تفصلك عن ماض وقد توصلك به
    تخلصى من ذكرياتك المؤلمه والمحببه فكلاهما مر ..

    ردحذف
    الردود
    1. ههههههههههه ضحكتنى جداً جبارة :P
      انا كمان ببقى فاكرة ان الكلام انتهى :)
      بس بيطلع تانى :D
      بيصدمنى اصلاً !! :)

      حذف
  7. لا أدرى أللأسف أم لحسن الحظ يغزل الحزن أسوأ مشاعرنا بأجمل التعبيرات
    أبدعتى فى وصف ألمك .. أنتِ تبكين حين تكتبي وللسخرية نستمتع نحن القُراء بذلك الألم الذى يُشعرنا بالطرب وأننا لسنا الوحيدين البؤساء


    - أننا "لا ننسى" فقط نضع غفراننا لاخطائهم شفاعة بباب النسيــان ،
    أننا نهب الغفران لأننا لا نستمع الا لصوت واحد يهمس ورغم الضوضاء لا نسمع غيره صوت :
    - أريــــده "هو" هنا .. رغم كل شىء !

    - كتعليق مفخخ تم ربطه بأحكام فوق قلبى لن يحتمل اضطراب نبضاتى او أغنية جاءت منذ قليل لتوخز بالون توقعاتى فأسقط ارضاً!

    رهيبة !
    أبدلك الله خيراً من هذا العمل .. وخيراً منـ"ـه"
    كونى بخير حبيبتى .. عسى الله يطيب قلبك قريباً من حيث لا تعلمين ~

    ردحذف
    الردود
    1. نيللى :)
      والرد المختلف :)

      يارب يا نيللى انا وانتى يارب :)

      حذف
  8. يمكن تكون اول زيارة معرفش انتى كنتى تايه عنى فين وان شاء الله مش الزيارة الاخيرة مدونتك رائعه جدا جدا جدا

    الجزء ده عجبني أوى أننا "لا ننسى" فقط نضع غفراننا لاخطائهم شفاعة بباب النسيــان ،
    تقبلي تحياتى وسعدت جدا بمرةرى هنا

    ردحذف
    الردود
    1. ميرسى اووى يا منة
      مبسوطة انها اول مرة ويارب مش تكون الأخيرة :)

      منورة :)

      حذف
  9. ايه الجمال ده ؟

    رائعة :)

    (كم من الوقت تركت له نفسى ليكون "هو" طاغيتها ؟)

    قوية أوي دي

    تسلمي :)

    ردحذف
    الردود
    1. تسلم انت :)
      منور والله

      ربنا يخليك يا احمد :)

      حذف
  10. رااااااائعه يا باسنت بجد

    ردحذف
  11. زيارتي الاولى هنا و لن تكون الاخيرة ان شاء الله

    فما قراته هنا فاق الاعجاب .. مبهرة <3

    دمتي مبدعه .. تحياتي :)

    ردحذف
    الردود
    1. ياربى حنين تسلمى :))
      منورة اوى :*

      حذف
  12. i wonder how ur words wz that dreamy music can describe precisely the feeling of every girl just after she breaks up wz her dream... it's my first time to read such touchy words that tells how i feel right now .. thank you Passent :))

    ردحذف
  13. Angie :)
    i appreciate every time you come and left your comment , maybe you let me believe that sometimes when we write or blog we touch others not only we just write for ourselves
    thanks BGD :)

    ردحذف
  14. بجد عجبتني جدااااااااااااااااااااا يا باسنت والله

    وزي ماقولتلك قبل كده الحاجه طالما مكتوبه باحساس بتطلع حلوه فوق ماتتخيلي <3

    ردحذف
  15. جمييلة جدا بجد انتى عبقرية قدرتى توظفى احساسك بذكاء قوى كلام جاذب جدا و تشبية ..هو.. بطاحونة الملاهى فكرة عبقرية انا بكتب شعر كتيير و قريت اكتر لاكن مشفتش احساس عميق بيفرض نفسة على قراءة بشكل او بحرارة كدا بجد متوقع ليكى مستقبل مشرق وقوى جدا ...اسف على قلة المتابعة امتحانات بقى...:)

    ردحذف
    الردود
    1. :)
      كريم مش عارفة اقولك ايه
      بس اتبسطت اكتر بكتير مما تتخيل بردك :)
      دمت إنسان جميل :)

      حذف